Isa got,
«Erd û ezman wê bibihûrin, lê peyvên min tu caran nabihûrin.»

Isa bersîv da û got:
«... Ez ji bo vê yekê ji dayik bûme û ji bo vê yekê hatime dinyayê,
da ku ez ji rastiyê re şahidiyê bikim.
Her kesê ku ji aliyê rastiyê be, guhê xwe dide dengê min.»

تقويم منظدي 2019

عندما نتأمل في الحیاة، تأتي أسئلة في أذهاننا: لماذا ینجح الأشرار في كثیر من الأحیان؟ لماذا یتألم الاطفال؟ لماذا أنا موجود؟
یخبرنا الكتاب المقدس أنه‌ في كثیر من الأحیان الله‌ یسأل الأنسان. أو الأنبیاء والمرسلین یسألون الناس عن الله‌. القصد من تقویمنا هذه‌ السنة هوأن نشیر الی بعض من هذه‌ الأسئلة وأیضاً أن نسمع الی أسئلة الله‌ قبل أسئلتنا نحن. لماذا سأل الله‌ أیوب:
أَيْنَ الطَّرِيقُ إِلَى مَقَرِّ النُّورِ؟
وَأَيْنَ مُسْتَقَرُّ الظُّلْمَةِ؟
سأل الله‌ أیوب لأنه‌ كان خلیل الله‌ مثل أبراهیم. أول سؤال یسأله‌ الله‌ في الكتاب المقدس هو هذا السؤال البسیط: “آدم أین انت؟” وهو ایضاً أول سؤال یسأله‌ الله‌ الیوم: أین أنت؟
دعنا نستمع الی أسئلة الله‌ وخصوصا السئوالیین التالیبن:
مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟
مَاذَا يُقَدِّمُ الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟